دراسات أسلوبية في شعر عادل ناصيف للشاعر والناقد الدكتور وليد العرفي

الوكالة العربية السورية للأنباء 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دمشق-سانا

كتاب “قراءات مؤتلفة في قصائد مختلفة دراسات أسلوبية في شعر عادل ناصيف” للشاعر والناقد الدكتور وليد العرفي يسلط الضوء على تجارب الشاعر ناصيف التي لم يسبق لها من قبل أن تعرضت للدراسة والتحليل.

وأشار الدكتور العرفي في كتابه منذ البداية إلى أهمية العناوين التي اعتمدها الشاعر في نصوصه ومدى ارتباطها معنوياً ودلالياً في النص كأساس لانطلاق القصيدة وتنبيه المتلقي إلى معانيها.

ورأى العرفي أن الشاعر ناصيف منذ بدايته في القصيدة كان قادراً على توثيق العلاقة بين النص والمتلقي للقصيدة وتماسك المعاني فيها حول الحدث.

وأوضح الدكتور العرفي مسألة علاقة الشاعر بالزمن ويقظة الوجدان التي تبدو خلال تعامل المتلقي مع قصائده، مبيناً أن نصوصه تشكل عاملاً تحريضياً وخاصة في طرحها لقضايا المرأة.

والشاعر ناصيف حسب الدكتور العرفي تمكن من ظاهرة الالتفات والانتقال من صيغة لصيغة والإسقاط التاريخي على الحوادث في الواقع والالتفات إلى مستوى البلاغة والأسس الفنية للنصوص.

وبين العرفي أن الوطن في شعر ناصيف هو معادل موضوعي موجود في نصوصه وفي بوحه ووقوفه على كثير من المواضيع، إضافة إلى استخدام دلالات المكان الرمزية كإشارات جمالية يصل من خلالها إلى حب أرضه ووطنه.

وكان في نصوص الشاعر ناصيف رصد كبير للشهادة واستذكار كل ما يجري، كما جاء في قصيدة تدمر تستعيد صباها وقوله فيها:

كنخلة تدمر وقفوا صلابا

وما ارتجفت لهم هام وجيد

وخالد خالد ركب المنايا

سليل المجد جبار عنيد.

كما وقف الناقد الدكتور العرفي عند محطات أخرى في شعر ناصيف كالطفولة والإصرار على البقاء في الوطن وتفسير الدلالات المعنوية التي ذهب إليها.

وفي مقدمته لفت الناقد الدكتور جودت إبراهيم إلى أن الشاعر ناصيف وصل إلى مرحلة متقدمة في كتابة الشعر فلمع نجمه منذ نعومة أظفاره وجمع بين التربية والصحافة والشعر وعكس الواقع بأنواعه ليذهب إلى التاريخ موثقاً الحاضر بما فيه من تناقضات.

مدير دار جهات للنشر والتوزيع ناشر الكتاب الشاعر جهاد الأحمدي قال: إن عادل ناصيف من أهم الشعراء المعاصرين، لهذا ساهم في الكتابة عنه نقاد وأدباء على غاية من الأهمية، مثل الدكتور وليد العرفي والدكتور جودت ابراهيم فهو موهوب بالفطرة وأغنى موهبته بثقافات متنوعة ليقدم ما لديه بجدارة.

يذكر أن الدكتور العرفي شاعر وناقد ودكتور في الدراسات اللغوية بجامعة تشرين، من مؤلفاته في الشعر ديوان “ويورق الحرف ياسمينا ورأيت خلفي جثتي” وفي النقد “أطياف موشور الرؤيا ومرآة الشعر ستائر المعنى”، شارك في العديد من المهرجانات والأنشطة، وشغل عدداً من المناصب التربوية والأدبية.

محمد خالد الخضر

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق