مبادرة طبية في جبلة لإجراء عمليات جراحية للمتضررين من الزلزال والمحتاجين

الوكالة العربية السورية للأنباء 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اللاذقية-سانا

أطلقت مجموعة من الأطباء في جبلة بالتعاون مع مشفى الأسعد الجراحي مبادرة (6 شباط) إحياء لنهج الإنسانية لزملائهم الأطباء الذين فقدوا حياتهم في كارثة الزلزال العام الماضي عبر إجراء عمليات جراحية للمتضررين منه والمحتاجين من مختلف المحافظات.

وجاءت المبادرة التي تستمر لمدة شهر تكريماً لمسيرة عطاء زملائهم الأطباء من ضحايا الزلزال، وهم “الطبيب فايز عطاف اختصاصي جراحة عامة، وزوجته الطبيبة هالة سعيد اختصاصية بالأمراض العصبية، ومدرسة في جامعة تشرين في قسم الطب البشري والطبيب محمود بكري اختصاصي جراحة عظمية”، الذين سخروا علمهم لأجل الإنسانية وحب الخير والعطاء ومساعدة المحتاجين.

وفي تصريح لمراسلة سانا أشار الطبيب أسامة حمدان اختصاصي التخدير وأحد المشاركين في المبادرة إلى أنها تتضمن إجراء مختلف العمليات الجراحية في اختصاصات متعددة، تشمل الأمراض النسائية والعظمية والجراحة العامة والجراحة الترميمية وقسم الأطفال والمخبر والأشعة، لافتاً إلى أن الهدف منها تخفيف الأعباء عن المتضررين من الزلزال أو من يعاني ظروفاً معيشة صعبة، حيث تتراوح التكلفة المترتبة على المريض بين 30 و 40 بالمئة من التكلفة الإجمالية للعملية، في حين الكادر الطبي يجري العمل الجراحي مجاناً.

وبين حمدان أن المبادرة شجعت عدداً من شركات الأدوية للمشاركة عبر تقديم تخفيضات على أسعار منتجاتهم لمدة شهر، إضافة إلى تقديم دعم مادي من أبناء سورية المقيمين في الخارج ما يساعد في تغطية تكلفة بعض المواد والمعدات الضرورية والأدوية المستهلكة بكميات كبيرة في المشفى.

بدوره الطبيب المشارك زهير سعود اختصاصي جراحة نسائية أكد حرص المشاركين على دعم احتياجات المرضى وتقديم المساعدة لهم عبر إجراء العمل الجراحي مجاناً دون الحصول على أجورهم خلال شهر المبادرة، فيما أشار الطبيب المشارك حسام سليمان اختصاصي جراحة ترميمية إلى أن مثل هذه المبادرات تعمل على نشر ثقافة العمل التطوعي والإنساني بالرغم من الظروف الراهنة.

من جهتها الطبيبة خلود خليل اختصاصية بأمراض الأطفال قالت: “إنه واجب على كل الأطباء المشاركة بالمبادرة لأنها تجسد الصورة الحقيقية للعمل الطبي الإنساني في ظل الظروف الصعبة ما يسهم في زرع ابتسامة على وجه المريض وتخفيف العبء النفسي والمادي عنه”.

بالمقابل أعرب زوج السيدة بتول عيسى وهو من ذوي الدخل المحدود عن شكره للقائمين على المبادرة كونها ساهمت في تخفيف عبء إجراء عملية تنظير بطن لزوجته، بينما أشارت كل من السيدتين سعاد شريقي وأحلام حنون المستفيدتين من المبادرة إلى أنها تجسد صورة عن تعاضد ومحبة أبناء سورية لبعضهم، مؤكدتين على أهمية اعتماد هذا النهج في دعم أصحاب ذوي الدخل المحدود ومن يحتاجون المساعدة لإجراء العمليات الجراحية.

هازار حمود

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق