شابة من السويداء تؤسس مشروعاً متناهي الصغر لصناعة التيجان والإكسسوارات

الوكالة العربية السورية للأنباء 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

السويداء-سانا

استثمرت الشابة حنان شهيب الطالبة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث موهبتها في العمل اليدوي والرسم وأسست قبل نحو عام مشروعاً متناهي الصغر لصناعة التيجان والإكسسوارات يساعدها في تأمين مصاريفها الجامعية.

المشروع جاءت فكرته بحسب حنان بما يتوافق مع اهتمامها بالتفاصيل وهوايتها بالرسم حيث بدأت به لتملأ أوقات فراغها بشيء مفيد ولكون فكرة التيجان اليدوية كانت عندما انطلقت بها غير منتشرة بشكل كبير والعمل بها ممتع.

وذكرت حنان خلال حديثها لسانا الشبابية أنها أنتجت أكثر من 150 قطعة من إكسسوارات الشعر بين التيجان والمشابك الكبيرة والناعمة والدبابيس الخاصة بتسريحات الشعر للصالونات إضافة لعدد كبير من الإكسسوارات الأخرى مثل السلاسل والأساور.

حنان تقوم بالعمل والإنتاج كما أوضحت بأوقات فراغها بالسكن الجامعي في حمص وفي منزلها ببلدة قنوات بالسويداء أيام العطل وذلك بما لا يتعارض مع دراستها لكونها على أبواب التخرج في الجامعة.

وتحرص حنان على تصميم قطع توظف فيها ذوقها الفني إضافة لقطع بناء على الطلبات الخاصة المقدمة لها حيث تطلع على موديل الفستان ولونه ولون الشعر وتسريحته وبعدها تقوم بتحديد نوع الإكسسوار وشكله وحجمه ولونه والمواد التي يجب أن تستخدمها بما يحقق التوافق المطلوب.

وبينت حنان كيف تقوم بتسويق إنتاجها عبر صفحة المشروع على الفيسبوك وعرض التيجان في الصالونات وباقي الإكسسوارات في المحال فضلاً عن التسويق عن طريق صديقاتها بالجامعة بحيث وصلت بقطعها المصممة إضافة للسويداء لأكثر من محافظة مثل دمشق وحمص وطرطوس.

وتطمح حنان لتوسيع مشروعها وتأسيس مركز خاص بإكسسوارات العرائس ونشر أعمالها على أوسع نطاق ممكن والتفرد بتقديم أشياء مميزة وتعليم هذه المهنة للراغبات.

ووفقاً لمديرة مركز الغصن العتيق للأعمال اليدوية منال صعب فإن حنان شاركت مع المركز بأول معارضها ثم بمعرض ثان بحيث لاحظت مدى تطور أعمالها تباعاً بما يعكس موهبتها وأهمية تشجيعها للاستمرارية خلال الفترة القادمة.

عمر الطويل

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق